الشرفة. عودة إلى مكان قتل علي بومنجل – 23 مارس 1957

منذ سنواتٍ قليلةٍ، أُتِيحَت ليَ الفرصةُ لكتابة سيرةِ علي بومنجل، الذي كان مُحاميا ومناضلا سياسيا جزائريا. خلال هذا البحث، بدأتُ أدرك كم هي مفيدةٌ معرفة الأماكن لفهمِ الأشياء، وتجذيرِ الكتابة  : كنتُ قد رأيتُ الدار التي بناها علي بومنجل وزوجته في حي العناصر ودار والديه في بلكور، والعديد من الأماكن التي عاشا فيها في العاصمة. ولكن لم أجدْ أبدا العمارة التي استولى عليها المِظلّيون الفرنسيون في الأبيار والتي كان المُحامي قد أُلقيَ منها خلال « معركة الجزائر » سنة 1957. لم يكن لبعض الجولات في الحي أيةُ نتيجةٍ رغم استعمالي للخارطةِ التي قدّمها بيار فيدال ناكي في كتابه. وما كان اكتشاف هذه العمارة ليبدوَ مستحيلا، ذلك أنّ الفنان إرناست بينيون إرناست قد وجدها لكي يضعَ على حيطانها صورة موريس أودان سنة 2003. وفي نفس العام، صوّر فيها جان بيار ليادو عودة هانري علاق الذي خضع للتعذيب في نفس المكان، وذلك في فيلمه الوثائقي « الحلم الجزائري ».

علي بومنجل مع صديقه محند صالحي الذي تمّ خطفه من طرف المظليين هو أيضا، والذي »اختف » (بمعنى قُتِل) خلال معركة الجزائر.

لم يتيسّرْ لي اكتشافُ العمارة إلّا العام الماضي عن طريق صديقٍ لي كان يذكُر أنّ والدَه أخبره عن المكان عندما كان صغيرا. وللأمانة ، من هذا المُنْطَلَق، كانت فُرَص نجاحنا تبدو مُنخَفِضة، وكنتُ أتساءل كيف أتأكّد بأن لا يكون رفيقي أو والده مخطئين. منذ طفولته، تغيرت المحلات، وكذا واجهات العمارات. في ذلك اليوم المُشِمس، كان شارع علي خوجة مُزدحما. وفجأةً دخل الصديق الذي كان يرافقني رواقا من خلال بابٍ كان مكتوبا عليه  : »نادي الجودو ». خلف العمارة، كانت هناك ساحة تُشبه أماكن الفيلم. امّا صورة موريس أودان فقد امّحت تحت طِلاء الحيطان. المهم أنّ هذا المبنى كان ينسَجم مع الأوصاف التي كانت تُعطيها لنا المصادر. يقول الجنرال أوساريس في كتابه  :

ذهبتُ مباشرةً إلى الأبيار، شارع كليمانصو، حيث كان بومنجل مُعتقلا. هناك عدة عمارات بعضها كان مُترابطا عن طريق جسور صغيرة في مستوى شُرفات الطابق السادس. كانت زنزانة بومنجل في الطابق الأرضي. مَرَرتُ في مكتب الملازم D الذي يبدو مُتفاجأً لرؤيتي. [قال لي:]
—ماذا يمكنني أن أفعل لك يا سيدي؟
— أُنظر، D  : لقد حضرتُ اجتماعا طويلا بحضور الجنرال ماسو. بعد خروجي من الاجتماع كان لدي شعور أنه لا يجب إطلاقا تَرِكُ بومنجل في العمارة التي يُوجدُ فيها الآن […]. ولنقله، لا يجب المرور عَبر الطابق الآرضي لأنّ ذلك يُلفِت الكثير من الانتباه. […] اِذهب لاحضار سَجينِك، ولكي تنقلَه إلى العمارة المُجاوِرة، جُز عَبرَ الجسر الصغير في الطابق السادس. أما أنا فسأنتظرك في الأسفل حتى تنتهيَ من ذلك. هل تفهمني جيدا؟
هز D رأسه ليُظهرَ فهمَه. ثم اختفى. انتظرتُ بعض الدقائق وعاد D لاهِثا، ليُعلمني أنّ بومنجل قد سقط. فقد صرَعه بضربة من مقبض الفأس خلف الرقبة.1

92 شارع علي خوجة (جورج كليمانصو)، الأبيار، ماي 2014 ©ملكة رحال

أُتيحَتْ ليَ الفرصة أنْ أكتبَ في سياقٍ آخر أننا لا نستطيعُ أن نثِقَ في كلامِ أُساريس. ولكن لا يوجدُ أيُّ سببٍ يجعله يكذب في وصفِ الأماكنَ. ونحن نتأمل العمارة من خلال الساحة ذات يومٍ، كنّا نلاحظ الأشياء بأكثر وضوحا  : مركز المظليين في الأبيار الذي كان لا يزال تحت الإنشاء في ذلك الوقت مُكوَّن من عمارة واحدة بثلاثةِ مدارج. كان في الساحة أطفال يلعبون وهناك رجل له عشرات من النبتات التي تنمو في أصُص.
صعدنا في المدرج الأول لنجدَ باب السقفِ مُغلقا بالمفاتيح. في جدوران المدرج كانت هناك مُربعات زجاجية تمكّن من دخول الضوء . كان للهندسة المعمارية النَمَطية للخمسينات سِحرٌ. تذكّرتُ عناصر الديكور الكئيبة في فيلم « السؤال » للوران هينمان (1976). في شقوق الباب المتهالك كنا نرى الشرفة غير وضحةٍ بل إننا نلاحظ البحر أيضا. وما كنتُ لأتخيّلَ هذه الجزئية أبدا.

مقطوعة أشهارية لفيل « السؤال » للوران هينمان، 1976

نحاول عبور المدخل الثاني. في أعلى الدرج، الطريق مقطوعة من جديد. هناك وضِعَت أكوامٌ من الأكياس مملوءةٌ بالخبز اليابس (كثير من الناس لا يرمون الخبز في القمامة و لكن ماذا يَفعلون به إذن؟ في كلِّ مكان من المدينة هناك أكياس من الخبز اليابس وحتى من « الطعام » في اتساعٍ غريب لعقلية التطيُّر من التخلُّص من الخبز. بل إنّ عُمّال النظافة لا يريدون أحيانا أن يأخذوه و لاتستطيع المدينة أن تهضِمه.)

92 شارع علي خوجة (جورج كليمانصو)، الأبيار، ماي 2014 ©ملكة رحال

كنا نفهم أن الشرفة تَصلُح أيضا لوضع الأشياء القديمة التي لا يريد السكان أن يحتفظوا بها ولايعرفون كيف يتخلصون منها. اثناء صعود المدرج وهبوطه، كنت أتذكر المصادر التي قرأتها خلال بحثي  :

الأمن الوطني في الجزائر.
الأمن العام. مدينة الجزائر.
مَحضَر.

سنة 1957، الثالث وعشرين من شهر مارس. أمامنا CP ضابط الشرطة و ضابط الشرطة العَدْلية، مساعد وكيل الجمهورية، المعيَّن في الدائرة الثالثةَ عشر. الأبيار.
يحضر معنا المُلازِم DM عمره 26 سنة، من الفوج الثاني للمظليين الاستعماريين [2e RPC]، الكتيبة الرابعة، 92 شارع كليمانصو في الأبيار. و يصرّح بالآتي  :

اليوم حوالي الساعة الواحدة وخمسةَ عشرة دقيقة بعد الظهر، أحضر العون S من الفوج الثاني للمظليين الاستعماريين إلى مكتبي المُشتَبَه به علي بومنجل الذي كان عليه أن يُنقلَ إلى النيابة العامة في المساء لحضور الاستجواب الاخير.

عندما أحضرتُ المُشتبَهَ به إلى مكتب الاستجواب الموجود في الجزء الآخر من المبنى، عبَرنا إلى الشُرفة. كان العون S يتقدّمنا، يتبَعه بومنجل و أنا كنت أتعقّبهم.
وفجأةً اندفع بومنجل نحو طرف الشُرفة. و اندفعت خلفه لأمسك به و لكن بقَفزةٍ واحدة للأمام هرب مني وألقى بنفسه في الفَراغ. كان عليّ أن أتركه لكي لا أسقُط معه. نزلت إلى الساحة وأمام الحالة الحرجة للضحيّة، أخبرت الطبيب والكولونيل دون تأخير. نُقِل بومنجل سريعا إلى مستشفى مايو وِفقا لأوامر الكولونيل ولكن يبدو أنه قد مات بالفعل في ذلك الوقت .
أشير أنّ بومنجل كان قد حاول الانتحار يوم ال12 من فيفري 1957 في حسين داي أين كانت تُوجَد مجموعتنا. وكان قد نُقل إثرها إلى مستشفى مايو وخرج منه يوم  4مارس الأخير.

الإمضاء بعد القراءة و الإقرار.

الإمضائ : D
ضابط الشرطة2

هذه النخبة التي تزعُم أنّ بومنجل ألقى بنفسه طوعا في الفضاء هي النُخبة الرسمية. و لكنّ تقرير الطب الشرعي يأكد، رغما عنه، وبشكل أكثرَ تتقينا من اعترافات الجنرال أوساريس أنّ بومنجل أُلقيَ به غير واعٍ في الفَراغ.

كنت قد قرأت اسم علي بومنجل للمرة الأولى عندما كنت أعِدّ رسالة الماجستيرالأولى حول نوّاب الهيئة الثانية الذين مثلوا الجزائر في البرلمان الفرنسي بين 1945 والاستقلال. خلال مناقشات برلمانية ذُكِر موته و هو في مركز المظليين في خِضَمّ « معركة الجزائر » . هذه الوفاة مَشبوهة حتّى و إن تكلّمَ الجيش، فورا، عن انتحارٍ. و كان هذا الحدث أكثرَ صدمة ٍفي هذه المناقشات البرلمانية خاصةً و لأنّ أخا أحمد بومنجل كان عضوا سابقا في مجلس الشيوخ الفرنسي.
ظلّ اسم علي بومنجل –و المشاعر التي أثارها– في نفسي ، عالقا في مُخيّلي.
وبعد بِضعِ سنواتٍ، أي في سنة 2001، أصدر بول أُساريس مذكراته التي تُثبِتُ روايةَ القتل. لمّا رأيت أرملة بومنجل وأطفاله في مقابلات تلفزيونية، تذكرتُ قراءاتي من خمسِ سنوات مَضت. في هذه القضية على الأقل، وَقعَ كَشفُ سرّ قديمٍ معروفٍ. في آن.

كنت أستعدّ لكتابة أطروحة دكتوراه في التاريخ. كان المدير الذي سيُشرف على بحثي، بنيانين ستورا، قد رفض بعض المواضيع التي اقترحتها. كان لديّ رغبة في البحث في التاريخ الاجتماعي ولكن مشاريع بحثي كانت تبدو غامضة. كان ينَصحني باشتغال على حزب الاتحاد الديمقراطي للبيان الجزائري. وفي مرحلة الماجستير الثاني، اقترح عليّ سيرة تاريخية لأحد أعضاء الحزب. ولكنّ السيرة تمثل حينذاك في نظري ذلك الجنس الأدبي الهش بٱمتياز. والذي يذكّرني بأندْرى كَسْتالو وألان ديكو اللذيْن كنتُ أسمعهما في الراديو في برنامج يُبَثُّ ظهيرة الأربعاء خلال طفولتي، كما يذكرني بسيَرٍ لشخصيات سياسية فرنسية مثل ليون بلوم أو شارل دي غول التي كنّا نقرؤها في حِصَص التاريخ السياسية في جامعة بوردو واللتي كانت تثير ضجري. في سنة 2002، عندما كنت مدرّسة في معهد في إحدى ضواحي باريس. وكنت قد توقفتُ عن البحث لمتابعتي دروسٍ مسائية في اللغة العربية في المعهد الوطني في اللغات والحضارات الشرقية. لم أكن أعرف من أين أبدأ أبحاثي ولا حتى عمّا سأبحثُ؛ كان فرحات عباس وحزبه ينقصهما شيءٌ من الراديكالية في نظري (كنت قد أُشبِعت بالمشاعر القومية الشعبوّية وبروح الانتماء إلى العالم الثالث في الطفولة)؛ فكرة السيرة أيضا لم تكن تلقى هوًى في نفسي. ورغم كلِّ ذلك، قبِلت هذا المشروع البحثي لأني كنت أرغبُ حقا في البحث التاريخي ولأجل علي بومنجل.

كان هذا البحث مُحبِطا لى من زوايا عديدة. كان الوصول إلى عائلة بومنجل يَسيرا بالنسبة لي ولكن الكثير من رفاقه في السياسة كانوا قد ماتوا  : أخوه أحمد بومنجل وقياديو حزب البيان الآخرين (قدّور ساطور، أحمد فرانسيس، سيرج ميشال وآخارون لم يتيسّر لي تحديدهم، وكذلك رفاقه في مدرسة « ديفيريي » الثانوية في بليدة والذين سيُصبِح بعضُهم قياديين في جبهة التحرير الوطني خلال الثورة، والذين كان يمكن أن يُخبِروني عن التزامه السياسي  : مات بن يوسف بن خدة مثلا قبل وصولي إلى العاصمة ببعضِ أسابيع وكنت آملُ مُلاقاتَه. لقد كان جوهرُ الموضوع بالنسبة لي هو العلاقة بين علي بومنجل (عضوا في حزب البيان، و ربما في جبهة التحرير الوطني آنذاك أيضا) وعبان رمضان، مسؤول الجبهة في العاصمة ورفيق بومنجل السابق في بليدة. كانت العائلة تؤكّد على أهمية هذه العلاقة ولا أحد كان باستطاعِهِ، ممن بقوا على قيد الحياة، أن يشهَد بهذه العلاقة التي تمَّ ربْطُها أو إعادة ربطِها في السرية.

كانت مشكلة البحث الأخرى هي اغتيال بومنجل و موتُه  : يستطيع شهودٌ أن يشهدوآ بالتعذيب النفسي ولكن لا أحدَ كان يشهَد التعذيب الجسدي الذي يتحدث عنه الجميع. وإضافة إلى ذلك ، فإن التأكيد الوحيد للاغتيال يأتي من بول أوساريس الذي لم أصدّقه و الذي لم يقبلْ مُقابلتي أبدا. على كل حال، فكرة ترشُّفي قهوة معه كانت تُثيرُ في نفسي بُرودا مُرعِبا. في حياة بو منجل السياسية كما في نشاطاتِه السرية أو عند إيقافِه من طرف المظليين كان من الممكنِ أن أجهَلَ أجزاءً كاملة . بجملةٍ واحدةٍ كان من الممكن أن أصوّره كشخصٍ إنسانيٍ هشٍ دفعته مُجريات الحرب إلى الاتحاق بجبهة التحرير الوطني. و بجملةٍ واحدةٍ أيضا كانت لدي القُدرة على تصويره كثوريٍ أكثر راديكاليةٍ. حتى و إن كان ذلك سيُثلج صدري. هذا ما كلن يُشكّل خطرا في كتابتي.

***

طالت كتابة أطروحة الماجستير. كنتُ أتحقق كل جملةٍ و أُعيد كتابتَها، أعَدتُ اختيار النعوت المستعملة الواحدَ بعد الآخر. لم يكن بومنجل شخصية مركزية ولذالك، لم يكن مؤكدا أن تظهر سيرة أخرى بعد رسالتي هذه لمتابعةِ الجدل حوله. لم أكن أُريد أن أبحثَ في قضية بومنجل في محاكمة تاريخية و لم أكن أريد تصحيح التاريخ بل أردتُ أن أكتب بالضبط و الموضوعية و العدالة جُمَلا مَوثوقةً في هذا الرجل الذي تؤفي منذ خمسين سنة. ولكن الشكوك حول القضية لم تكن لتُختَزَل. كنت أقول في نفسي و أنا أقطع مساحةَ مطبخي جِيئةً و ذهباً  : أُعطوني خمسَ دقائق، أو عشرَ، أو ربع ساعة لكي أتكلّم مع علي بومنجل. كان عندي قائمة أسئلة.
ـــ يا سيدي، كيف كانت علاقتكم مع عبان رمضان سنتي 1956-1957؟ [خمس دقائق لم تكن لتكفي]
ـــ ماذا حدث لكم بعد اختطافكم من طرف المظليين في التاسع من فيفري 1957؟ هل عذّبوكم؟ هل قتلوكم؟
ـــ و خلال أزمة حزب البيان في الخمسينات، هل كنتم معادين لفرحات عباس؟ و لاخيكم؟

ربما كان عليّ أن أخاطبَه في ذلك الوقت بضمير المخاطب المفرد و بلا تكليف، لم أعد أدري. على كلّ حال، كان ترتيب الأسئلة يتبدّل باستمرار بحسب ما كان يبدو لي جوهريا (هل كان فعلا جوهريا أن نعرفَ كيف مات؟ كيف عُذِّبَ؟ بالمقابل، قضية عبان رمضان كانت تبدو لي دائما أساسيةً). و اذا كان علي بومنجل غيرَ مستعدّ لمقابلتي، كنت اتخيّل كلّ المعلومات الأكيدة التي سأغنَمها لو تحدثت لخمس دقائق فقط مع عبان رمضان. أو مع قدور صاطور.
أن نسرُد حياة فردٍ و أن نضفي عليها معنىً، فتلك مسؤولية ثقيلة، و أكثر ثِقلا لو كان أقاربه على قيد الحياة  : في جميع الأحوال سيكونون منزعجين و غير راضين لقراءة الكتاب. من الضروري أن أكونَ واثقةً من حكاياتي حتى أجازفَ بكتابتها. و لكن عندما نتحدث عن السرية، لا نستطيع أبدا أن نشهدَ أن الحدثَ الذي لا دليلَ لنا عليه لم يحدُث قطّ. كيف نكتب التاريخ تاركين الباب مفتوحا لِمثلِ هذه الامكانيات؟ كانت اعترافات علي بومنجل التي انتزعها المظليون تبدو لي زائفة ورغم ذلك هل يمكن أن أكون متأكدةً مئة بالمئة أن شبكة الاتصالات التي اعترف بومنجل تحت التعذيب أنه رئيسُها غيرَ موجودةٍ حقا؟

92 شارع علي خوجة (جورج كليمانصو)، الأبيار، ماي2014  ©ملكة رحال

إن مسألة العدالة في ذلك الوقت كان لها معنىً ملموسا  : كان بول أوساريس حوكِمَ سنة 2002، لا لارتكابه جريمة حرب بل لتبريرها /للدفاع عنها، للكتابةٍ عنها، مثلَما حصل مع ناشرَيْ كتابه. كانت التتبُعات القضائية بمَثابةِ اعترافٍ بالعجز  : في حالةِ عدم امكانية تتبُعات قضائية ضد ارتكاب التعذيب و الاغتيال الذي كانت تحميه قوانين العفو، وقع تتبُع الكتابة نفسِها، و في ذلك رسالةٌ رادعة لكلِ من تُسوَّل له نفسه الاعتراف بجرائم حربٍ أخرى. لقد ثبتَ اتِّهامُ أوساريس في أفريل 2003 عندما كنت وقتئذ في خضَم الكتابة عن بومنجل. كانت عائلة بومنجل تتصوّر طرقا أخرى لنقل قضيته إلى القضاء، قضيةً لأجلِ العدالة و الحقيقة. و كانت العلاقة الممكنة بين هذه القضية و بحثي دائمة الحضور في ذِهني.
وكنت دائما اتحدث مع زملائي في البحث عن امكانية الحديث عن هذه القضية أثناء المحاكمة.

بينما كنت أعِدُّ الفَصل الأخير للأطروحة، محاوِلةً إعادةَ تشكيل مسار بومنجل يوما بعد يوم من مركز تعذيب إلى أخر، كان الجنرال مارسيل بيجار ضيفا على البرنامج الفُكاهي لفترة الصباحية في إذاعة فرانس أنتار. وصل بيجار إلى مدينة الجزائر بعد موت بومنجل و لم يلعب أيَّ دور فيه. و لكن احتلّ مكانه في النظام القمعي المؤسَّس على التعذيب والقتل و كان المظلي الوحيد الذي اقترن اسمه بطريقة قتل السجناء  : « كروفات بيجار »، رجال أو نساء رماهم المظليون في البحر من مروحيات و أقدامهم مثبّتةٌ في أحواض إسمنت.
فيما أذكره، كان مقدّم البرنامج ستيفان بارن يردّد  : ما نحبّه فيك جينيرال… (هو حَيَوِيَتك، دُعابَتُك، لُطفك…). كان هذا في عام 2003. و أنا آستمع إلى البرنامج، كنت أقرأُ وصْفا لرجال اختَنقوا في أحواض الخمور في حوش بيران و وصف التقنية المعتَمدة لسَحجِِ سِيقان الناجين بالمسحج مع وضعِ المِلح عليها. كانت هذه الحَيَويَية تعطيني شعور بالقَرَف. كانت عندي رغبةٌ في تحقيق العدالة و تعديل التاريخ، آردت أن أكتب كتابا يصفَع بيجار على وجهه، يصدِم ستيفان بارن و يقول للإداعة الوطنية الفرنسية إنها وضيعة و بلا كرامة كشأنِ الجمهورية الاستعمارية. كنت أرغَب أن يكون بومنجل، و العربي بن محيدي و عبان رمضان ، هؤلاء مفقودون اليوم، أبطالا.
كنت و ما زلت مناهضة للاستعمار بشراسة و هذا لم يكن يساعد على الكتابة.

***

بدأت بالإعتقاد بأنّ ما يسمّيه المظليون « محاولة انتحار بومنجل الأولى » ــ لما قالوا إنّه قطع عروقَ رقَبتِهِ بزُجاجِ نظاراتِه ــ هذه المحاولة يُمكن أن تكون كذلك فعلا و ليست محاولةَ اغتيال كما تظنُّ عائلة بومنجل. كان بودّي أن اعتقِدَ عكسَ ذلك. و لكن تمّ دَفعُ بومنجل إلى الإعتقادِ بأنّ عَوِيل المرأةِ الحقيقي الذي كان يسمعُ كان عَويلَ زوجته عندما كان يُعتَدَى عليها، و خلق ذلك لديه حالةً من الارتباك. تحت هذا التعذيب النفسي لم يكن الانتِحار بعيدا عن التوقُّعِ. كانت هذه فرضيةً فقط و لكنها كانت فرضيَتي. زيادةً على ذالك، لم أكن أرى في ذلك أيَّ سبب إدانة لبومنجل من وِجهة نظرٍ أخلاقيةٍ. و كنت أردّد صِيَاغة من قبيل  : التعذيب يبرّر كل شيء؛ الانتحار هو إرادةٌ، هروبٌ و مقاومة. كما نرى، كانت الأخلاق موجودا دائما، توجّهُ كل شيء وعليّ أن أتحرر منها قدْرِ الإمكان. لما اتصلت بمليكة بومنجل لكي أخبرها بنهاية كتابة الأطروحة ، كنت أرغب في أقولَ لها إن فرضيتي كانت على تلك الشاكلة، حتى لا تُفاجِئَها عند القراء. كان هناك صمتٌ طويل. قالت بعده  : لقد ربحوا إذن. [و تحدثنا طويلا بعد ذلك.]

***

لقد سعى أصدقاءٌ لي، مؤرخو الزمن الماضي إلى التقليل من شأن هذه الخصيصةِ المتعلِّقة بتاريخ الزمن الحاضر. بيّنوا أنهم، هم أيضا، يمكنهم الحصول على « علبة أرشيف باكية »، أو على موضوعٍ مُؤلمٍ، و يمكن أيضا أن تتملكهم مشاعر قويةٌ ورغبةٌ في تحقيق العدالة.بلا شك.
رغم ذلك، هنالك مِيزة خاصة في تاريخ الزمن الحاضر، عندما يشترط شاهدٌ أن تحقّق أنت العدالة، أو فلان أو فلانة أو ملكة رحّال، أو يتقدم بشكوى ضدك بتُهمة التشهير، أو يهاتفك في منتصف الليل، أو كما هو الحال هنا، يقتلك قتلا باتّهامةِ إياك بالخيانة.
و أنا أُنهي الكتابة في حال من التعب و التركيز الشديد، و بما أنني أحسب نفسي أخاطب الموتى، و بما أننا نكتب انطِلاقا من جوهرِ حياتنا، برز أمامي موتى أخرون يطالبون، هم أيضا، بخمسةِ دقائقَ، موتى ما زالت لديّ أسئلة أحب أن أوَجّهها لهم.
عمّي الشهيد. [هل تعرف أنت مَن قتلك؟ و أين دفنوك؟]
جدي.[هل كنتَ عُضوَ حزب البيان؟]
أبي. […]

بعد ختم الكتابة، انتظرتْ الأطروحة طويلا قبل أن تُصبحَ كتابا. ما زالت بعضُ المشاكل عالقةً  : كيف أفكّك رِواية الاستشهاد حسب العائلة بدون أن أجرحها؟ و كيف أتحرّر من حاجة تحقيق العدالة و أكتبُ في آن كتابةً عادلةً؟
كيف يمكن أن نترك الباب مفتوحا على الأحداث والتفاصيل التي لم ننجح في إيجادها أو البرهنة عليها؟
ماذا نفعل مع الأشباح (أشباح التاريخ و أشباحنا نحن في تاريخنا الخاص).
قراءَتي لكتاب دانيال ماندلسون « المفقودون. البحث عن ستّة من ضِمن ستّة ملايين » ساهمت في انفِراج البحث اخيرا. كان من الممكن أن نحكي سيرة التحقيق حتى ولو كانت نتائجه قليلة. هنالك بالتأكيد قيمة في المنهج نفسه: نستطيع أن نكتب بشكلٍ صحيح و نحترمَ ذاكرة الأموات في نفس الوقت. كُتبت بعض المقاطعِ في الدقيقة الأخيرة بعد مناقشات حول موضوع الحِداد مع زملاءي من معهد تاريخ الزمن الحاضر الذين كانوا يعرفون هذه المسألة في سياق حروب أخرى. لقد زوّدوني بمُعجَمٍ مهم و أدوات تحليلٍ.

***

لما قدّمت الكتاب لمليكة بومنجل و وضعته مع نُسخٍ لأولادها على الطاولة ، لم تنظر إليه. في الشُقّة الصغيرة، كانت تمرّ أبعد ما منكن عن الطاولة و هي تجلب الشاي من المطبخ. وكانت تُشير بإصبَعها إلى هذا الشيء المؤلم الموضوع على الطاولة لتشكرَني عليه. كنت مهمومة بعد هذا اللقاء وعُدت لزيارتها بعد بضعةِ أيام بعد اتصال هاتفي. كانت المرّة الوحيدة التي تفتح لي فيها الباب بملابس البيت منذ أن عرفتها لعدّة أعوام. كانت قد بدأت القراءة و لكنها وجدتها صعبةً. لم تكتشف بالتأكيد شيئا جديدا في الكتاب و لكن وجدت الأسلوب جميلا ومع ذلك أكثر إيلاما. لقد كانت سيدة مُسنّة، و كنت أخاف من أن تعتزلَ الحياة أصلا مع ظهور الكتاب. ولكن هذا الوضع لم يستمرّ طويلا. الأشياء لم تكن أيضا بسيطة بالنسبة لأحد أولادها، سامي. مع اقتراب نشر الكتاب، أصبح عَدوانيا وقلقا بسبب دار النشر التي لم تفعل ما كان يجب فعله حسب رأيه. مع صدوره، لم يحقّق الكتاب الذي طال انتظاره ما كان مأمولا منه. لم يكن قويا بما فيه الكفاية. لم يكن حاسما في كل الأشياء. و لم يستطع أن يُصلِح الماضي. كان الأمر يتطلّب أشهر عديدة حتى تهْدأ التَوَتُرات.
في بداية بحثي، كنت أظنّ أن السيرة شأن تافه و عديم الجدوى. ولكن أثناء كتاباتها، طُرحت كلُّ الأسئلة الكبرى التي تخُصُ تاريخ الزمن الحاضر مع تذبْذُبات رهيبة بين العدالة و التاريخ، و بين الحقيقة و إصلاح الماضي. لم تكن الأجوبة بسيطةً مطلقا. و كانت الكتابة صراعا مستمرا من أجل التاريخ.

قبل أن نغادر، حاولنا عبور المدخل الثالث، حتى لا يبقى لنا عُذرٌ. في المدرج، كنت أفكّر في هنري علّاق ، و في موريس اودان اللذين مرّا من هنا، هما أيضا. وأمام كل باب اتساءل هل تم تعذيبهما في هذه الشقّة؟ و هل كانا مسجونين هنا؟ و هل وقعت المواجهة بينهما هنا؟ في هذه الاثناء، خرج أحدُ الجيران من بيته يتسوّق. جميلة بوباشا كانت هناك. فكّرنا أيضا في كل المجهولين الذين تركوا حياتهم هنا أو جزءًا من ذواتهم خلال التعذيب.
عندما تمّ اقديادُه إلى الشرفة من طرف جلّاده، تعرّف هنري علّاق المبنى الذي قُتل فيه صاحبه علي بومنجل. هنري علّاق هو الذي أعطاني أحد الشهدة الأثرى و الأكثر إثارة حول بومنجل. وصلنا إلى أعلى الدرج. انفتح أمامنا باب السطح.

92 شارع علي خوجة (جورج كليمانصو)، الأبيار، ماي 2014 ©ملكة رحال

من كل الجهات، المشهد رائع والمنظر نحو الأسفل يثير الصداع. ليس هناك سور وحيط الشرفة. من الجهة الاولى شارع على خوجة ومحلّاته التجارية من أين تتصاعد أصوات حَدَش نهاية اليوم. ومن الجهة الاخرى هناك توجد الساحة. من ايّ جهة سقط بومنجل؟ شرح ضابط الشرطة العَدلية الذي وصل إلى المكان بعد وقت قصيرة من الحادث في تقريره  :

هذا اليوم وقع إخراجه من سجن الفوج التاسع عشَرَ للهندسة لكي يُعرض على النيابة العامة بعد الظهر.
عندما وقع اقدياده تحت الحراسة إلى مكتب الاستعلامة لإجراءِ الاستجواب الاخير، هرب فجأةً وألقى بنفسه نحو الفراغ من ارتفاعِ 15 ميترا.

سقط في أرض الساحة المبلط وتوفي فورا على اثر رضوض شديدة في الجُمجُمة.3

من جهة الساحة اذن، أين يلعب الأطفال اليوم وأينسقي رجلٌ نبتاته، هنا مات علي بومنجل. في هذه الجهة، ليس البحر الذي نرأه بل الجبال. نجلس على حافة السطح سامطين. انتهيتُ من كتابة كتابي منذ سناوات، وبإمكاني أن أسمح لنفسي برؤيةِ أشباحي.
لو كانت لبومنجل لحظة وعي فقط على هذه الشرفة قبل أن يُصرَع، لكان قد نظر إلى هذه الجبال.

92 شارع علي خوجة (جورج كليمانصو)، الأبيار، ماي 2014 ©ملكة رحال

 

  1. بول أوساريس، Services spéciaux. Algérie, 1955-1957، باريس، بيران، 2001. []
  2. القسم التاريخي للدفاع، 1H2584-5، »بعض القضايا ». الوصول إلى الوثيقة مشروط بالترخيص، و لذلك تعمّدت حَجب الاسماء. []
  3. القسم التاريخي للدفاع، 1H2584-5، »بعض القضايا ». []

Auteur : Malika Rahal

Malika Rahal est historienne, chargée de recherche à l'Institut d'histoire du temps présent (CNRS). Dr. Malika Rahal is a historian at the Institut d'histoire du temps présent (CNRS) الدكتورة ملكة رحّال باحثة في التاريخ، معهد تاريخ الزمن الحاضر، المركز الوطني للبحث العلمي

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *