ابــنــة أكــتـــــــوبــــر

 Quelques jours après le 25e anniversaire de l’événement, voici la traduction en arabe d’un article publié il y a plusieurs mois. Echoing the 25th anniversary of the Octobre 1988 riots and their repression, Miloud Yabrir has translated into Arabic this post published a few months ago.

إنّ الغياب الطويل للرئيس بوتفليقة، والنهاية المسبقة لعهدته – الذي كان حديث زمن –  يرمز إلى نهاية جيل يُدعى جيل طاب جنانو، هذا الجيل الذي قد أعطت حديقته ثمارها. نهاية عنيفة احتاجت إلى اختفاء بيولوجي لممثليه في ظل غياب تقاعدهم الإرادي الذي كان سيسمح في حال حدوثه بوصول رجال ونساء أصغر إلى مناصب المسؤولية. لقد أضحى طاب جنانو غير قابل للزحزحة إلى غاية الموت بالشرعية الهِرقلية للكفاح من أجل الاستقلال. إنّ الذين كانوا صغارا على أن يصبحوا مقاتلين قد وجدوا أنفسهم في مواجهة جيل ناري قادر على استعمال المقدّس الثوري حد القرف.س
من الواضح أنّ هذه الأجيال ليست أجيالا غير متمايزة وأنّ الانتقال فيما بينها ليس انتقالا سلسا. ينبغي أن نميزها عن بعضها كما يفعل المؤرخون بشكل طبيعي وذلك حسب تجاربها والأحداث التي عاشتها : هكذا فإنّ الجيل الذي كان بين العشرين والثلاثين عشية الاستقلال والذي أمسك بالمسؤوليات الإدارية بعد الخروج من الحرب ليس ذلك الجيل الذي كان بين الخامسة عشر والعشرين في أكتوبر 1988 والذي خرج إلى الشارع ليواجه الدبابات وأصبح راشدا فيما بعد في إعصار التسعينات. إن مسألة أجيال الاستقلال، هذه الأجيال المجمّدة والمنقبضة، تتجاوز الحقل السياسي لتُطرح أيضا على المؤرخين.س
وقد طُرحت هذه المسألة بالنسبة لي مؤخرا بشكل غير متوقّع، وكان ذلك بمناسبة اللقاء الذي نظّمته  El Watan Week-end ومنشورات البرزخ، شهر مارس المنصرم، حول مسألة التوبة  « la repentance »، وقد تدخّل أوليفييه لوكور قراندميزون واسماعيل سليم خازندار وكاتبة هذا المقال، وكان قد أدار النقاش المؤرخ مجيد مرداسي.س
ضمّ الجمهور الذي حضر إلى فندق السفير من الشباب، دون شك، أقلّ ممّا كان يأمل المنظمون (وبكل تأكيد أقلّ من اللقاء الذي نظّمه سابقي الذكر شهرَ جوان حول الكاتب والصحفي الطاهر جاووت الذي تمّ اغتياله سنة 1993) : لقد كان يشبه الجمهور الاعتيادي لمحاضراتنا، نحن المؤرخون، حول الفترة الاستعمارية، جمهور يتجاوز أغلبه الخمسين سنة، مجاهدات في الصف الأوّل وبعض الشباب المبثوثين في القاعة. إنّ الأمر لا يتعلّق بالاستغراق في شبابية لا طائل منها عندما نذكر هذا، بل بالأحرى معرفة من يهتم و بأيّ خطاب تاريخي. وإذ تطرح « التوبة » سؤال الحاضر الذي ينظر إلى الماضي (أو حدّ الحاضر الذي يرأب الماضي)، فإنّ جمهورنا كان نفسه الجمهور الذي يأتي عادة للاستماع إلى الحديث عن الفترة الاستعمارية وعن حرب التحرير، للاستماع إلى الحديث عن الماضي.س

Monument aux morts, détail, juin 2013 © Malika Rahal
عين الحمام، حزيران-جوان  2013 © ملكة رحال

من جهة أخرى، وجدتنا، في نقاشنا، مأخوذين بالفترة الاستعمارية، غير قادرين على تحريك النقاش إلى ما يهمّ الجميع أكثر : حاضر مجتمع ومستقبله. إلا أنّ عارضا صغيرا قد أثّر فيّ في هذا اليوم.س
أثناء النقاش، احتدّ كلام زميلي وصديقي مجيد مرداسي بطرحه مسألة مسؤولية الجزائريين أنفسهم أمام تاريخهم وعدم قدرتهم على إحصاء ضحاياهم. وفي اندفاعه أكدّ انّه رغم كل شيء «ابن جبهة التحرير الوطني وابن 1962». لقد أُقتدنا إلى الحديث عن جبهة التحرير الوطني وإلى الحرب. بعد بضع ثوان مما لا يمكنني أن أسميه إلا صدمة أمام قوة هذا المطلب، فرض جواب عليّ نفسه، جواب خدرتني حدّته.س
إذا وُجد جيل تاريخي «ابن 62» فإنّه فيما يتعلّق بي فأنا «ابنة أكتوبر». إنّ تأكيد مجيد الخالي من أي التباس والصادق والمحمّل بالعاطفة قد أرغمني في المقابل على تشكيل عبارة موجزة أيضا. ابنة أكتوبر،إذن.س
ابنةً لأكتوبر، تعبة أنا من هذا التاريخ الاستعماري، لم أعد أقدر على إحصاء الموتى (لأننا لا نتوقف رغم كل شيء عن إحصاء موتانا وإطلاق أسمائهم على زوايا كل الشوارع، عن دفنهم وعن إعادة دفنهم). وأشترط أن يحدثوني أخيرا عن التتمة، عن تاريخي، عن التاريخ الذي يتعلّق بزمني لأنّي أختنق من نهاية التاريخ عند 1962، كم يرزح هذا البلد إلى هذا الحدّ تحت رغبة في العيش في الحاضر و أن يُكتم تحت رفات الماضي. ابنة أكتوبر، مرّة أخرى. التوبة أفيون الشعب، تهتزّ كمنشفة حمراء لتمنعنا من التحدث عن الحاضر. عندي رغبة في تحطيم ألواح الشهداء تماما كما نقوّض الأصنام، حتى وإن لم يكن هذا إلاّ لصنع آخرين من جديد، ألئك الذين سنحيي يوما بعد آخر لسنوات قادمة ذكرى وفاتهم العشرين، والذين باتت وجوههم أيقونات في العالم الموازي، للانترنت وللشبيبة (النسبية)، عالم ما تحت طاب جنانو، طاهر جاووت على رأسهم، نبيلة جحنين، عزيز بلقاسم وآخرون، وآخرون.س
لقد صرخت بكل هذا في هذا اليوم.س
في رأسي.س
ولم أقله. أووه بالطبع حاولت تحليل علاقة الأجيال بالأحداث. لقد قلت فكرة أو فكرتين علميتين لم تكونا أبدا لا في حجم شعوري ولا في حجم ما كتمته.س
هل يقع هذا الغضب وهذا الكبت في جانب التاريخ؟ لنقل، لغياب ما هو أفضل، أنهما يقعان في جانب الحياة، في جانب الحركة : كمساهِمة في صنع زمني فإنّي أشترط حق جيلي في الخروج من هذا العنق  والتفتح على تاريخه الخاص كي يوجد. إنّ هذين التموضعين، المؤرخ والفاعل أو المؤرخ و الجيلي (المتعلّق بالجيل) مرتبطين بشكل واضح. لم يبد لي من المفيد في ذلك اليوم في فندق السفير، في شهر مارس الماضي، أن أختار موقعا في «حرب الأجيال»، وقد فضّلت نقاش المؤرخين، هل كان لهذا الأخير جلبة. لقد تمّت دعوتي تحت هذا المسمّى، فكّرت:  ما الشرعية التي كانت لي كي أتكلّم بشكل مغاير؟ لست متأكدة بأني كنتُ على صواب.س

Couverture de l'ouvrage paru cette année aux Éditions Barzakh et consacré à Tahar Djaout, illustration de Denis Martinez.
كتاب دار نشر برزخ مع صورة لفنان دوني مارتيناز

لهذا التحفّظ سبب ثاني ذو اعتبار آخر.س
كان سيبدو تناقضا هذا التماهي مع حدث جزائري، في العاصمة الجزائرية، من طرف ابنة المهجر. كيف يمكننا أن نعرّف أنفسنا على أننا ننتمي إلى جيل بلد (أحد) والدينا عندما نكبر في بلد آخر؟ أي ارتباط لنا مع شارع العاصمة أو قسنطينة أو وهران حيث وقف الشباب أمام الجيش الشعبي الوطني عندما كنا في عمر الرابعة عشر في تولوز؟ وبرغم ذلك.س
ورغم ذلك فإنّ أكتوبر بالنسبة لي حدث مؤسِّس، تماما كالحرب الأهليّة سنوات التسعينيات. إنّ موجة العنف التبييني – الموّجه للترهيب – قد بلغتنا في الأخير في المهجر عبر الإشاعات والصور و الحكايات والرحلات. لا تملك هذه التجربة بطبيعة الحال نفس وزن تجربة مجايلينا الذين عاشوها في الجزائر،  وسيكون إضمار العكس غير لائق. ولكن لا مناص من أن نشهد بأنّ لهذه التجربة تأثير كبير على الذكريات وعلى الخيال وعلى الأحلام والكوابيس، على الأهوال وعلى الغضوب. إلى جانب هذا فإنّ أحداثا أخرى تشكّل – بالنسبة لي- مرجعيات. فمسيرة المغاربة سنة 1983 و صعود الجبهة الوطنية، مظاهرات الطلبة الثانويين سنوات 1980 و 1990 و موت مليك أوسكين و حرب العراق صنعت جيلا في فرنسا، ليس فقط بالنسبة لأبناء الهجرة.س
هل يمكننا إذا أن ننتمي إلى جيل محدد عبر أحداث مختلفة على طرفي المتوسّط ؟
إنّ هذا السؤال يذكرني بحدث آخر. لقد كتبت منذ حوالي ثلاث سنوات حول موضوع فيلم رشيد بوشارب « خارجون عن القانون »، نص منزعج أمام ردود فعل المؤرخين الذين اشترطوا منه الدّقة التاريخية واعتبروه «فرصة ضائعة». كان لي بعد نشر النص محادثة مهمة جدا مع إحدى المؤرخات النقديات : أسرّت لي أنّها وجدت في العمق أنّ هذا الفيلم غير عادل بعض الشيء، وقاس جدا فيما تعلّق بجبهة التحرير الوطني أثناء الحرب. لقد ذُهلت. ففي نظر ابنة أكتوبر إذن كانت القسوة تجاه جبهة التحرير الوطني هي أقل شيء، هل كانت نظرة ابنة أكتوبر غير عادلة تاريخيا. بالطبع كان بوشارب قاسيا مع جبهة التحرير الوطني، وكيف كان سيكون له خلاف ذلك ؟ إذا قبلنا أنّ بوشارب (وسيكون عليه هو أن يقول ذلك) ينتمي إلى جيل فرنسي ولكن أيضا إلى جيل جزائري، كيف لفنّان ولد سنة 1953 ينتج فيلما سينمائيا سنة 2010 لا يكون نقديا تجاه جبهة التحرير الوطني؟
النقاشات في فرنسا بطبيعة الحال مختلفة : دون شكّ يُخلط الدفاع عن جبهة التحرير الوطني أحيانا مع الدفاع عن استقلال الجزائر ضد من يحتجون، اليوم، ضدّه أو يتصدّرون للدفاع عن الأوجه الايجابية للاستعمار. هذا ما يُفسّر أيضا دون شكّ تخوّف صديقتي المؤرخة من المصير المصنوع لجبهة التحرير الوطني في الفيلم.س
ما كان ينقص بشدّة ما قدّمه المؤرخون من نقد، كان حسب فهمي هو أبسط أبجديات تحليل الوثيقة وهو دراسة سياق إنتاجها كي تُفهم وجهة النظر التي تهبنا إياها لرؤية التاريخ، سياق فرنسي وسياق جزائري (لأنّ بوشارب يستطيع أن يطالب بالاثنين)، سياق المهجر، وقد يكون أيضا سياق عالمي، لما لا ؟
أي فكرة غريبة هذه التي تجعل من الفنّان مطالبا بإنتاج حقيقة تاريخية ! لقد قال لنا بوشارب بطبيعة الحال أشياء أقل عن جبهة التحرير الوطني في فرنسا منها عما تعلّق بطريقته الخاصة في رؤية جبهة التحرير الوطني. وبنفس الطريقة، كان على المؤرخين أن يفكروا أيضا في السياق الذي أُنتجت فيه تحليلاتهم هم، سياق فرنسي و/أو سياق جزائري أو كل سياق آخر تمّ فيه إنتاجها.س

Monument à la mémoire d'une victoire du Printemps noir, Açif el-Hammam, juin 2013 © Malika Rahal
ذكرى الربيع الأسود، أسيف الحمام، حزيران-جوان 2013  © ملكة رحال

كنت قد حضرتُ منذ أيام قليلة لعرض أطروحة ليندا أميري المهمّة جدا حول فيدرالية جبهة التحرير الوطني في فرنسا، وقد لاحظ أحد أعضاء اللجنة المناقشة وهو ايفان قاستو المتخصص في تاريخ الهجرة في تدخله إلى أيّ حد كانت هذه الأطروحة أساسية بالنسبة لتاريخ فرنسا، من خلال تاريخ الهجرة وحرب الجزائر في فرنسا، وبالنسبة أيضا لتاريخ الجزائر من خلال تاريخ الحركة الوطنية والحزب الواحد والعنف. تاريخ سياسي يتجاوز – كما لاحظ أعضاء اللجنة المناقشة ذلك في حالة أطروحة ليندا- التاريخ السياسي للبحث عن تاريخ اجتماعي، ثقافي ومحاولةُ تاريخ شامل. لقد طرح أيضا –ايفان- مسألة جيل جديد من المؤرخين. وأنا أسمعه تساءلت عن وجود حقيقي لجيل من الباحثين يطالبون بأن تدرج أعمالهم حول الجزائر في علاقتها مع فرنسا (ومع العالم) ليس في نطاق ثنائي فقط ولكن متعدد.س
وكيف نرفض، فرديا أو جماعيا، في سياق الهجرة خاصتنا العلاقة بين تاريخ (تواريخ)، جيل (أجيال) و التزام (التزامات) ؟ إنّي انتبه كلما تقدمت في عملي الحالي كمؤرخة بأنّ هاجسي في تجاوز عتبة 1962 له بُعدٌ وجودي مغروس في رغبة لمواجهة مباشرة لما كان حربا لجيلي.س
البعض سيرى في هذا انحرافا منهجيا أو عيبا علميا. لكن هذا ما يعطي لرحلة البحث هذه قوتها ويجعلها، فيما أعتقد، قاسية.س

ترجمة : ميلود يبرير

Mosquée de Açif el-Hammam, détail, juin 2013 © Malika Rahal
مسجد أسيف الحمام، حزيران-جوان 2013 © ملكة رحال

Auteur : Malika Rahal

Malika Rahal est historienne, chargée de recherche à l'Institut d'histoire du temps présent (CNRS). Dr. Malika Rahal is a historian at the Institut d'histoire du temps présent (CNRS) الدكتورة ملكة رحّال باحثة في تاريخ، معهد تاريخ الزمن الحاضر، المركز الوطني للبحث العلمي

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *